الفرق بين المدارس الخاصة والمدارس الداخلية

السكن

الفرق الأساسي بين المدارس الخاصة والمدارس الداخليّة هو مكان السكن فالطلاب في المدارس الداخلية يسكنون داخل حرم المدرسة في خلال السنة الدراسية وأحيانا يسكن معهم أساتذتهم الذين يسمّون مراقبي سكن الطلاب. أما في المدارس الخاصة العادية يتمكن الطلاب من العيش مع إحدى العائلات المُضيفة والتنقل بالمواصلات يومياً. تجدر الإشارة إلى أن بعض المدارس الداخلية تقدّم إمكانية العيش مع إحدى العائلات المُضيفة ولكن معظم الطلاب يفضلون العيش داحل أحرام المدرسة.

توفّر المدارس الداخلية تجربة غامرة للبقاء في المدرسة طوال العام الدراسي وبالرغم من أن الطلاب لا يمكنهم الحصول على دعم عائلاتهم إلا أنهم يمكنهم التقرّب من زملاءهم لأنهم يعيشون معهم طوال السنة. يمكن القيام بعدد كبير من الأنشطة الممتعة التي تقدّمها هذه المدارس في خلال عطلة نهاية الأسبوع ويمكن أيضاً الإستفادة من أنظمة الدعم في الدراسة. على جميع الأحوال تظلّ طالباً في جميع المدارس إذ أنه في المدارس الخاصة التي تعمل تحت إطار EduHup هناك مدراء برامج جاهزين لتقديم الدعم للطلاب على مدار الساعة.

الأقساط والرسوم

إن أقساط المدارس الداخلية أغلى بكثير من المدارس الخاصة لأن الطلاب يعيشون داخل الحرم المدرسي في هذه المدارس.

من الصعب جداً الدخول إلى المدارس الداخليّة النخبويّة والمنافسة فيها عالية جداً فمن الأسهل الدخول إلى المدارس الخاصة المتديّنة ولكن إذا كانت هذه الدارس تُشدّد على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تُصبح إمكانية الدخول إليها أصعب. فكلا المدرستان لديهما صفوف أصغر من المدارس الرسمية ما يجعل الخبرة التعليميّة غامرة.

ويُعتبر تقديم الطلبات الدخول إلى المدارس الداخليّة معقداً كالتقدّم إلى الجامعات بالرغم من أن EduHup قد سهّلت هذه العملية من خلال توفير طلبات أسهل. ففي حال اخترت تقديم طلب دخول إلى إحدى المدارس الداخليّة تأكّد من الإطلاع على ملفهم الشخصي على EduHup من أجل معرفة شروطهم وإن كنت تلبّي هذه الشروط. وفي حال وقع اختيارك على إحدى هذه المدارس من المهم جداً الإطلاع على نموذج طلب جمعيّة المدارس الداخلية TABS من أجل تسهيل عملية تقديم الطلب. وفي حال لم تكن المدرسة موجودة على اللائحة يجب التأكد من تحميل الطلب من خلال موقع المدرسة الإلكتروني أو الإتصال بها عبر EduHup. وعند تقديم الطلب النهائي يجب إرفاق نسخة عن نتيجة امتحان القبول في المدرسة الثانوية SSAT ومعظم المدارس الداخلية يطلبون أيضاً نتائج إمتحان الTOFEL.

تجدر الإشارة إلى أن نتائج إمتحان القبول في المدرسة الثانوية مطلوبة في المدارس الداخلية وفي المدارس الخاصة ويخضع له جميع طلاب الصف التاسع إلى الصف الثاني عشر ويتضمّن امتحاناً في الرياضيات والقراءة والمفردات وكتابة موضوع إنشاء.

الأنشطة اللاصفيّة

يمكن أن يتمتّع الطلاب بالأنشطة اللاصفيّة في كلا المدرستين بما في ذلك عدد كبير من البرامج الفنيّة والبرامج الرياضيّة المختلفة ولكن تقدّم المدارس الداخلية خيارات أكثر من هذه الأنشطة في خلال عطلة نهاية الأسبوع وفي الأحرام المدرسيّة لأن جميع الطلاب يعيشون في أحرامها ومن الأسهل عليهم أن يلتقوا وأن يتدرّبوا على الأنشطة الرياضيّة والموسيقيّة.

يحظى عدد كبير من طلاب المدارس الخاصة بفرصة التنافس محلياً في البرامج الرياضيّة أيضاً لكنّهم يعودون في المساء إلى منازل العائلات المُضيفة من أجل تناول العشاء مما يهيّن على الطالب شعور الحنين إلى المنزل والصدمة الثقافيّة والوحدة.

الإشراف في جميع الأوقات

يحتاج المراهقون إلى الإشراف في جميع الأوقات ويمكن أن يحصلوا عليه في المدارس الخاصة وفي المدارس الداخلية بطرق عدّة. إذ تُقدّم العائلات المُضيفة بيئة مُحبّة لجميع الطلاب ويقدّم مدراء البرامج إليهم دعم أكبر. في المدارس الداخليّة هناك قوانين وأنظمة صارمة يجب أن يلتزم بها الطلاب كوقت النوم مثلاً وماذا يمكنهم أن يفعلوا بعد انتهاء الدوام. ويعرف مُراقبو مساكن الطلاب جيداً كيف يتعاملون مع الطلاب ويمكنهم تفادي حصول المشكلات بالإضافة إلى تقديم الدعم المستمرّ إليهم. بالإضافة إلى ذلك تُقدّم المدارس الداخليّة الدعم الأكاديمي المُلفت حتى بعد انتهاء دوام المدرسة.

أماّ المدارس الخاصة فتقدّم إلى الطلاب درجة من الإستقلاليّة والقدرة على اكتشاف المدن التي يسكنون فيها. كما أنها تعتمد وبشكل كبير على شخصيّة الطلاب أي نقاط ضعفهم ونقاط القوّة لديهم وكيف يتعاملون مع جميع الظروف ويمكنها مساعدتهم على إتّخاذ القرارات المناسبة.

الدّعم العائلي

يمكن أن تؤدّي العلاقات المتينة مع العائلات المُضيفة إلى تطوّر أكاديمي وعاطفي أقوى فمن خلال الدعم الفردي يمكن مساعدة الطلاب الذين يُعانون من مشاكل شخصية أو من مشاكل أكاديميّة. وعندما يكون الطلاب مسجلين في مدارس نهاريّة، لديهم فرصة الإبتعاد عن مجتمع المدرسة الحازم والقيام بالأشياء الممتعة مع العائلات المُضيفة لهم.

قامت جمعيّة المدارس الداخلية TABS عام 2004 بطرح دراسة سُمّيت حقيقة المدرسة الداخليّة واستطلعت رأي 2700 طالباُ وفي هذه الدراسة كان عدد الطلاب الراضين عن خبرتهم في المدارس الداخلية أكبر من عدد الطلاب الراضين عن خبرتهم في المدارس الخاصة النهارية.

الإستقلاليّة

يمكن أن تقدّم المدارس الداخليّة الفرصة للطلاب لاكتساب المهارات الحياتيّة من خلال تعلّم كيف يعتنون بأنفسهم وكيف يكونوا مستقلّين كما سيكوّنون صداقات أمتن وتدوم لوقت أطول. فيجد الطلاب روابط قويّة تدوم إلى الأبد لأن جميعهم بعيدين عن منازلهم ويمكنهم تفهّم بعضهم البعض. ولكن، يمكن أن يجد الطلاب الدوليين صعوبة في التعامل مع الصدمة الثقافية ومع عدم وجود الخصوصيّة.

في النهاية، في حال اخترت مدرسة داخليّة أو مدرسة خاصّة، سيمنحك قرار اختيار المدرسة الخاصة فرصة إغناء حياتك وخبراتك وستخلق طرق جديدة تستفيد منها طوال حياتك.